تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الابتكار الاجتماعي

نحو عصر التسوق باستخدام إصبعاً واحداً:
مصادقة أوردة الإصبع الخاصة بشركة هيتاشي


تتيح مصادقة أوردةالإصبع إمكانية الدفع باستخدام إصبعاً واحداً

بسبب استمرار وجود فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، فإن أعداد الأشخاص الذين يعتمدون على الدفع غير النقدي في تزايد بهدف تجنب انتقال الفيروس من خلال تبادل الأوراق النقدية. وعادةً ما يُذكِّرنا الدفع غير النقدي ببطاقات الائتمان، ولكن في الآونة الأخيرة، نجد أن استخدام خدمات الدفع الأخرى في اليابان، مثل "PayPay1" و "LINE Pay2" ، التي تتيح الدفع باستخدام الهاتف الذكي، قد ازداد بشكل سريع.

ومن هذا المنطلق، تجذب المصادقة البيومترية (باستخدام القياسات الحيوية) الانتباه باعتبارها وسيلة جديدة للدفع غير النقدي من خلال إتاحة شراء السلع دون الحاجة إلى حمل هاتف ذكي أو حافظة نقود. وتعد المصادقة البيومترية بمثابة وسيلة تكنولوجية تتيح التعرف على الأشخاص من خلال استخدام أجزاء مختلفة من الجسم، مثل الوجه أو راحة اليد. ويعد تطبيق مصادقة أوردةالإصبع، هو أحد هذه التطبيقات، الذي يقوم بالتعرف على الأشخاص من خلال الأوردة الموجودة في أصابعهم، ويحظى هذا التطبيق بتوقعات كبيرة فيما يتعلق باستخدامه في المستقبل، وذلك بسبب تمتعه بمستوى عالٍ من سهولة الاستخدام والأمان.

ويعمل السيد/ تاكيوكي مايومي "Takeyuki Mayumi" على تعميم استخدام المصادقة البيومترية في شركة هيتاشي. وهو يقول: "إن الطلب على تطبيق المصادقة البيومترية قد ازداد على الصعيد العالمي. ولقد بدأت بعض المؤسسات المالية في اليابان، التسويق التجاري له، كما بدأت أيضاً قطاعات البيع بالتجزئة والمطاعم في التفكير في إدخاله في خدماتها."

ازدياد الطلب على الدفع غير النقدي



وفقاً لوزارة الاقتصاد، والتجارة والصناعة، في اليابان، ارتفعت نسبة المدفوعات غير النقدية من 11.9٪ في عام 2008 إلى 26.8٪ في عام 2019. ومع تزايد الحاجة إلى الدفع غير النقدي، أعلنت الحكومة اليابانية في عام 2018 عن "رؤيتها غير النقدية" من أجل بناء مجتمع غير نقدي. وتنص هذه الرؤية على سياسة لتحقيق نسبة 40٪ من المدفوعات غير النقدية بحلول عام 2025 ووجود هدف مستقبلي نهائي لتحقيق نسبة 80٪.

وتوجد حالياً وسائل مختلفة للدفع غير النقدي منها مصادقة أوردةالإصبع. وهي إحدى الوسائل التي تجذب الانتباه الآن، حيث يمكن من خلالها التعرف على الأشخاص عن طريق أنماط الأوردة الموجودة في أصابعهم. ويتم تحقيق ذلك عن طريق تسليط ضوء الأشعة تحت الحمراء عبر الإصبع للكشف عن أنماط الأوردة التي تساعد في التعرف على الشخص. جدير بالذكر أن أوردة الأصابع تنشئ معلومات داخلية عن الجسم، ولذلك فإن استخدامها يكون آمناً لأنها تحتوي على تَراكِيب فريدة لكل شخص، الأمر الذي يشكل عائقاً أمام التزوير أو انتحال الهوية.

وعلاوة على ذلك، يمكن إجراء جميع المدفوعات باستخدام إصبعاً واحداً، لذلك فمن الممكن إجراء عملية الشراء دون الحاجة إلى حمل هاتفاً ذكياً أو حافظة نقود. وبالتالي لن يكون هناك داعياً للقلق بسبب نسيان الشخص حافظته أو متاعب الإبلاغ عن بطاقة ائتمان مفقودة. ونتيجة لذلك ستصبح معاملات الدفع التي اعتدنا عليها أكثر ملاءمة.

أوردة الإصبع: محور المصادقة البيومترية

حتى يمكنهما تطبيق الدفع القائم على مصادقة أوردة الإصبع، في عام 2018، أنشأت كلا من شركة بطاقات الائتمان اليابانية "UC CARD Co., Ltd." وشركة هيتاشي مشروعاً مشتركاً يشارك في الاختبارات العملية والأنشطة الأخرى. ويقول الشخص المسؤول عن بطاقة الاتصالات الموحدة (UC) متحدثاً عن مصدر الإلهام لهذا المشروع:

"منذ صيف عام 2018 تقريباً، عندما بدأنا نرى استخدام عمليات الدفع القائمة على المصادقة البيومترية، وبشكل رئيسي في خارج البلاد، بدأنا أيضاً في أخذ ذلك في الاعتبار. وفي هذا الوقت، قرأت في إحدى الصحف مقالاً حول كيفية بدء شركة هيتاشي في استخدام المدفوعات القائمة على مصادقة أوردة الإصبع في الكافتيريا الخاصة بموظفي الشركة. وقد دفعني هذا الأمر إلى التواصل مع شركة هيتاشي".

وهناك العديد من الطرق لإجراء المصادقة البيومترية، والتي تشمل التعرف على الوجه وراحة اليد. ولقد ركز الشخص المسؤول عن بطاقة الاتصالات الموحدة (UC) على مصادقة أوردة الإصبع للسبب التالي:

"كنا نسمع من العديد من عملائنا في المتاجر، أنه على الرغم من التنوع الحالي في طرق الدفع المختلفة، فقد كان من الصعب تركيب معدات دفع ضخمة بسبب المساحة المحدودة حول ماكينات تسجيل المدفوعات النقدية. ولذلك رأيت أنه سيكون من السهل تطبيق مصادقة أوردة الإصبع لأنك تحتاج فقط إلى مساحة تكفي إصبعاً واحداً".


إجراء الاختبارات العملية


لقد تم إجراء الاختبارات العملية في خمسة مطاعم وصيدليات من خلال حوالي 650 موظفاً من كل من شركتي "UC CARD" و "هيتاشي" باعتبارهم مستهدفين لإجراء الاختبارات. وبعد أن يقوم المستخدمون باستكمال عملية التسجيل لربط معلومات أوردة أصابعهم بمعلومات بطاقات الائتمان الخاصة بهم، يتم إجراء الاختبار العملي للتحقق مما إذا كان الدفع باستخدام إصبعاً واحداً سينجح بدون حدوث أي خلل أم لا. وأظهرت نتائج الاختبار أنه يمكن إتمام عمليات الدفع في أقل من ثانية واحدة، وهو ما يعادل الوقت اللازم لمعالجة النقود الإلكترونية، وبالتالي تعتبر إحدى أسرع الوسائل الخاصة بأنظمة الدفع غير النقدي.

يقول الشخص المسؤول عن بطاقة الاتصالات الموحدة (UC) : "إن الأشخاص أمثالنا في شركات بطاقات الائتمان يتعاملون باستمرار مع المدفوعات غير النقدية. ومع ذلك، فقد أعطينا هذه التكنولوجيا تقييماً عالياً وأعربنا عن تقديرنا للسهولة الكبيرة في استخدام مصادقة أوردة الإصبع".

استخدام البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" لمواجهة التحديات الأمنية


من أجل أن تحظى المصادقة البيومترية بقبول واسع النطاق في المجتمع، لا يجب أن تكون ملاءمة فقط، بل يجب ضمان السلامة أيضاً. ونظراً لأنه لا يمكن إعادة كتابة المعلومات البيومترية أو حذفها، فإن الأمن المرتبط بمنع الاستخدام السيء الناجم عن تسرب المعلومات يمثل قضية رئيسية.

إن تلقي الإشعارات المتعلقة بهذا الشأن هو وظيفة البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" الخاصة بشركة هيتاشي، وهو عبارة عن نظام يتيح المعالجة الآمنة للمعلومات البيومترية. ومن خلال استخدام هذا النظام، يتم تسجيل المعلومات البيومترية في شكل لا يمكن استعادته، مما يضمن الاستخدام الآمن لهذه المعلومات من وجهة النظر الأمنية.

ويقول السيد / مايومي: "عند استخدام البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI"، فبدلاً من حالتها الأصلية، يتم تسجيل المعلومات البيومترية بشكل لا يمكن استعادته. وبالتالي، فإنه حتى في حالة سرقة المعلومات، فلا يمكن إساءة استخدام هذه المعلومات المسجلة باعتبارها معلومات بيومترية."


البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI": إتاحة الدفع والتحقق من الهوية في الأماكن المختلفة


إن إحدى أهم الميزات الرئيسية الأخرى للبنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" هي أنه يتم إدارة المعلومات البيومترية بشكل مركزي من خلال إحدى خوادم شبكة الويب. كما يتم تحويل المعلومات البيومترية إلى بيانات غير قابلة للاستعادة ويتم تسجيلها في الخادم. وعند استخدام البيانات البيومترية، فإن الوصول إلى خادم المصادقة عبر الشبكة يتيح التحقق من الهوية، وعمليات الدفع، والتطبيقات الأخرى المماثلة في الأماكن المختلفة.

ولقد تم إجراء إثبات صحة المفهوم لهذا المشروع من منظور أن استخدام البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" يتيح الاستخدام الآمن لمصادقة أوردة الإصبع. ووفقاً للشخص المسؤول عن بطاقة الاتصالات الموحدة (UC) ، تشير نتائج الاختبار إلى عدم وجود مخاوف من وجهة النظر الأمنية وأنه تم التحقق من سلامتها وملاءمتها.

ويواصل الشخص المسؤول عن بطاقة الاتصالات الموحدة (UC) قائلاً: "على الرغم من أن الهواتف الذكية غيرت حياتنا اليومية بشكل كبير، إلا أنني أتخيل عالماً تكون فيه المصادقة البيومترية طبيعية تماماً مثلما هو الحال مع الهواتف الذكية حالياً. ونظراً لأن المصادقة البيومترية أصبحت مقبولة بشكل عام، فقد تصبح البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" بمثابة التكنولوجيا التي تضمن تحقيق الأمان بشكل ممتاز ."

تكنولوجيا واعدة في مختلف الأماكن


السيد/ تاكيوكي مايومي "Takeyuki Mayumi"، من شركة هيتاشي ".Hitachi, Ltd" يسعى للعمل من أجل استخدام المصادقة البيومترية على نطاق واسع


استجابةً للنجاح الذي أظهرته الاختبارات العملية، يتمنى السيد/ مايومي في رؤية الاستخدام واسع النطاق لمصادقة أوردةالإصبع القائمة على البنية التحتية العامة للقياسات البيومترية "PBI" في مختلف الأماكن.

"تعد البنوك أحد الأمثلة على ذلك. فالأختام مطلوبة للتحقق من الهوية، ولكن مصادقة أوردة الأصابع تجعلها غير ضرورية. لن يكون هذا مناسباً للمستخدمين فحسب، بل ستتمتع البنوك أيضاً بهذه التسهيلات من خلال الاستغناء عن المستندات الورقية. على سبيل المثال أيضاً، بعد حدوث إحدى الكوارث، عندما يتعذر إحضار ختم شخصي، فما عليك سوى الحضور شخصياً للبنك من أجل سحب الأموال".

وبالإضافة إلى دعم استخدام هذه التكنولوجيا في إجراءات تسجيل الوصول في الفنادق، أو مراكز الاقتراع، أو الأماكن الأخرى التي تتطلب التحقق من الهوية، نجد أن مصادقة أوردة الأصابع تعد تكنولوجيا واعدة للاستخدام في الأماكن التي يمارس فيها الأشخاص الأنشطة بدون حمل أي شيء معهم، مثل النوادي الرياضية والحمامات العامة. كما أن الوقت الذي سيتم فيه التحقق من الهوية وإجراء عمليات الدفع باستخدام إصبعاً واحداً أصبح قاب قوسين أو أدنى.

ويختتم السيد/ مايومي حديثه قائلاً: "أعتقد أنه سيكون من الرائع إتاحة التحقق من الهوية في المستشفيات، والمرافق العامة، وجميع الأماكن الأخرى من خلال استخدام إصبعاً واحداً ببساطة، وبالتالي نبني عالماً يمكن للأشخاص الاستمتاع بالخدمات فيه بهذه الطريقة. وقد تكون هذه التكنولوجيا قادرة فقط على تغيير أنماط حياتنا من خلال إنشاء مجتمع مستقبلي يمكن للأشخاص فيه أن يخرجوا بدون أن يحملوا شيئا معهم، ويكونوا قادرين على دفع ثمن الأشياء وتأكيد هويتهم بشكل آمن".

على الرغم من أن مصادقة أوردة الإصبع يتم تطبيقها حالياً في شكل تجهيزات تعتمد على اللمس المباشر ، إلا أنه يتم إجراء البحث والتطوير من أجل استحداث تجهيزات لا تعتمد على اللمس المباشر. ونظراً لوجود اهتمام كبير بعمليات الدفع غير النقدي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، فإن هناك توقعات متزايدة بأن يتم استخدامها في المستقبل.

1, 2 أسماء المنتجات هي علامات تجارية مسجلة أو علامات تجارية خاصة بالشركات التابعة لها.

  • تاريخ الإطلاق: 26 أغسطس 2020
  • تم تقديم الحلول بواسطة: يوشيهيرو تيراموتو