تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الابتكار الاجتماعي

    • النقل

    يتزايد التنافس على أعمال السكك الحديدية عالية السرعة في الخارج بين الشركات المتعددة الجنسيات. في عام 2005 أصبحت هيتاشي أول شركة يابانية تقوم بتصنيع قطارات في المملكة المتحدة، مسقط رأس السكك الحديدية. وفي عام 2012، واعترافا بهذا السجل، حصلت هيتاشي على عقد رسمي لبرنامج إكسبريس بين المدن (IEP)، وهو بمثابة أكبر العقود لتوريد عربات القطارات على نطاق واسع في تاريخ السكك الحديدية بالمملكة المتحدة * 1 وقد أتمت هيتاشي بالفعل تطوير القطارات وأحرزت تقدما سريعا في العمليات الأولية.

    *1
    إعتبارا من يونيو 2017

    نظرة عامة

    • الخلفية
      يجري حاليا تنفيذ مشاريع رئيسية مختلفة للسكك الحديدية في مختلف أنحاء العالم. حيث تلقت شركة هيتاشي طلبا لتصنيع القطارات التي ستعمل على أول مسار مصمم خصيصا للقطارات عالية السرعة بالمملكة المتحدة. وقد نجحت شركة هيتاشي في مواجهة التحديات المتمثلة في تلبية المعايير الأوروبية، والتي تختلف عن المعايير اليابانية، وتطبيق تقنيات القطارات عالية السرعة على البنية التحتية للسكك الحديدية في المملكة المتحدة وتحقيق أهدافها من أجل السلامة والراحة.
    • المشروع
      في عام 2012، منحت شركة هيتاشي عقدا رسميا شمل تسليم عربات القطارات والصيانة ذات الصلة لبرنامج إكسبريس بين المدن (IEP)، وهي بمثابة مبادرة لربط لندن بالمدن الرئيسية الأخرى. ومن بين التحديات واجهت شركة هيتاشي، ضرورة تشغيل القطارات على بنية تحتية مختلطة، بما في ذلك خطوط مختلفة مع أقسام غير مكهربة. *2 كما كان على القطارات أيضا أن تتوافق مع معايير مجموعة السكك الحديدية البريطانية (ٌRGS) وأحدث المعايير الأوروبية. حيث سعت شركة هيتاشي جاهدة لتلبية هذه التحديات.
    • للمضي قدما
      في عام 2015، أنجزت شركة هيتاشي الإنتاج المسبق للقطار في اليابان، وتم شحنه إلى المملكة المتحدة، كما بدأت الإختبارات التشغيلية وتدريب الأطقم. وفي عام 2016، كشفت شركة هيتاشي النقاب عن أول قطار يتم تصنيعه في مصنع هيتاشي الجديد لعربات القطارات في المملكة المتحدة. حيث يستهدف برنامج إكسبريس بين المدن (IEP) بدء التشغيل الأولي في خريف عام 2017.
    *2
    تفتقر هذه المقاطع من المسار لخطوط الطاقة الكهربائية.

    الخلفية

    شركة هيتاشي هي أول مصنع للقطارات اليابانية تدخل سوق المملكة المتحدة.

    لقد جذبت نظم السكك الحديدية إهتماما متجددا بوصفها بنية تحتية هامة للمجتمع، لذلك بدأت مشاريع السكك الحديدية الجديدة في العديد من مناطق العالم على نطاق واسع. وأحد الأسباب الرئيسية لذلك هو أن النقل بالسكك الحديدية له تأثير أقل على البيئة مقارنة بوسائل النقل الأخرى. حيث بزغت المزايا الفريدة للسكك الحديدية للعديد من الناس، لإمكانية نقل أعدادا كبيرة من الناس وكميات من البضائع بكفاءة. وفي المملكة المتحدة، مسقط رأس السكك الحديدية، فقد بدأ في عام 1998 إنشاء أول نظام للسكك الحديدية في البلد مخصص لخدمة القطارات السريعة. وشملت متطلبات النظام الأداء البيئي المتفوق والسلامة والراحة. لذلك إختارت المملكة المتحدة العمل مع شركة هيتاشي.

    وتشمل أعمال السكك الحديدية بشركة هيتاشي تصنيع عربات القطارات، وتوفير الأنظمة المختلفة لإدارة عمليات السكك الحديدية والطاقة الكهربائية، بالإضافة لخدمات المعلومات. في عام 2005، منحت هيتاشي عقدا لتصنيع أسطول من 29 قطارا من فئة 395، تتضمن مجموعة من 174 عربة قطار. حيث يمكن تشغيل القطارات عالية السرعة من فئة 395 على جميع المسارات الحالية وعلى الخطوط الجديدة عالية السرعة بطول 109 كم، والمسمي (هاي سبيد 1)، الذي يربط لندن بنفق القناة.
    بالنسبة لشركة هيتاشي، أصبح المشروع فرصة رائدة لتطبيق تقنيات القطار عالية السرعة التي طورتها الشركة على مر السنين. ومع ذلك، بسبب كون المشروع هو الأول لمصنع ياباني للقطارات في المملكة المتحدة، كان هناك تحديات عديدة منذ مرحلة التطوير إلى التسليم. وقد جاءت أصعب التحديات من حقيقة إختلاف المعايير الأوروبية، المطبقة في المملكة المتحدة، عن تلك الموجودة في اليابان. وثمة مشكلة رئيسية أخرى وهي كيفية تحقيق معايير الجودة العالية المطورة في اليابان على البنية التحتية المختلفة في المملكة المتحدة.

    تم تشغيل قطارات فئة 395 على خطوط (هاي سبيد 1)، خطوط السكك الحديدية الجديدة عالية السرعة والتي تربط بين لندن و نفق القناة.

    لقد أجرت هيتاشي إختبارات التحقق والمحاكاة بإستخدام الحواسيب الفائقة لتطوير هياكل إمتصاص الصدمات للقطارات. حيث تمكنت التقنية والتصميم الجديدان من تلبية جميع المواصفات المطلوبة ومعايير السلامة، والحصول على موافقة مختلف سلطات الفحص. كما تمكنت شركة هيتاشي من تسليم القطارات من الفئة 395 قبل الموعد المحدد، وبذلك بدأت السكك الحديدية في خدمات المعاينة قبل نصف عام من ظهور فئة 395 رسميا في ديسمبر 2009. وقد كانت مفاجأة كبيرة لصناعة السكك الحديدية في المملكة المتحدة، حيث كان التأخير في مثل هذه المشاريع أمرا شائعا. ومنذ ذلك الحين، فإن سرعة وراحة القطارات فئة 395 لم تزيد فقط من رضاء الركاب، ولكنها ساعدت أيضا في الحد من الأثر البيئي من خلال التحول النموذجي. *3 وعلاوة على ذلك، فإن القطارات فئة 395 تساعد على تنشيط المدن بإستخدام خطوط (هاي سبيد 1) السريعة.

    *3
    التحول النموذجي هو التغيير بين وسائل النقل، على سبيل المثال. إستخدام السكك الحديدية بدلا من الطرق.

    المشروع

    قطارات برنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس (IEP)، تطور في مفهوم "القطار - A"

    ويجري تصنيع قطارات طراز 800/801 في اليابان بواسطة شركة أعمال كاسادو Kasado Works في مدينة كوداماتسو في محافظة ياماغوشي

    تستخدم المولدات الكهربائية القابلة للنقل مع محركات الديزل لتشغيل الأقسام غير المكهربة.

    عربات الركاب تلبي أحدث المعايير الأوروبية للإصطدام والسلامة من الحرائق (صورة النموذج الأولي)

    قد تم منح شركة هيتاشي عقدا رسميا لبرنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس (IEP) في عام 2012 ، تقديرا لنتائج قطارات الفئة 395. ويشتمل العقد على طلبات إضافية، لتوريد قطارات بعدد (866 عربة قطار) مع الصيانة اللازمة لمدة 27.5 سنة. وبذلك يعد برنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس (IEP) هو أكبر مشروع في تاريخ السكك الحديدية بالمملكة المتحدة ليحل محل القطارات القديمة العاملة على الخط الغربي الرئيسي وخط الساحل الشرقي الرئيسي، لربط لندن بالمدن الرئيسية الأخرى.

    وللإستجابة للعقد، بدأت شركة هيتاشي بتطوير قطارات عالية السرعة، من طراز 800/801، لبرنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس
    (IEP). وذلك للعمل على بنية تحتية مختلطة لخطوط متنوعة تتضمن أقسام غير مكهربة، وأرصفة وجسور قديمة. كما يجب أن تتوافق القطارات من طراز 800/801 مع معايير مجموعة السكك الحديدية في المملكة المتحدة (RGS) وأحدث المعايير الأوروبية، بما في ذلك المواصفات الفنية للتشغيل التفاعلي
    (TSI). وفي الوقت نفسه، يجب أن تكون قطارات طراز 800/801 قابلة للتطوير مع الخطط المستقبلية للكهربة ومرنة للإستجابة للأعداد المتغيرة من الركاب. ولجعل التشغيل ممكنا على الأقسام غير المكهربة من الخطوط، قامت هيتاشي بتركيب مولدات كهربائية محمولة مع محركات الديزل أسفل عربات القطار. وكذلك صممت التجهيزات الداخلية، بما في ذلك المقاعد والطاولات، بما يضمن سهولة الإستخدام للمسافرون ذوي الإعاقة. وبذلك تمكنت قطارات طراز 800/801 من تلبية أحدث المعايير الأوروبية للسلامة و الصدمات ولتلبية مختلف المتطلبات الأخرى (RGS) و (TSI). كما يمكن نظام المراقبة والإدارة المستخدم في القطارات طراز 800/801 من رصد ومراقبة حالة القطارات على مدار الساعة بما يضمن صيانة جيدة ودورية للقطارات.

    تم تطوير قطارات طراز 800/801 على أساس مفهوم "القطار- A". حيث يستخدم الألمنيوم لإنشاء هيكل خفيف الوزن. كما تتميز القطارات بتصميم داخلي مستقل تم تطويرة من قبل شركة هيتاشي في اليابان لضمان الأداء البيئي المتفوق، فضلا عن السلامة والراحة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القطارات طراز 800/801 تستخدم التكنولوجيا التي تم تطويرها لقطارات الفئة 395 لجعلها أكثر ملاءمة لأنظمة السكك الحديدية في المملكة المتحدة مع تحقيق إعتمادية عالية في نفس الوقت.

    للمضي قدما

    بدءا من المملكة المتحدة، تهدف هيتاشي إلى أسواق الاتحاد الأوروبي الأخرى

    بدأ شحن القطارات من طراز 800/801 من شركة أعمال كاسادو Kasado Works إلى المملكة المتحدة في يناير 2015.

    في عام 2015، أنجزت هيتاشي الإنتاج المسبق من فئة واحدة القطار 800 وبدأت شحنه من شركة أعمال كاسادو Kasado Works، من مصنعه الرئيسي في اليابان. وبعد وصول القطار إلى المملكة المتحدة، بدأت الشركة الإختبارات التشغيلية وكذلك تدريب أطقم العمل في أبريل 2015. تخطط شركة هيتاشي لتصنيع القطارات المتبقية في شركة أعمال كاسادو Kasado Works في اليابان ومصنع هيتاشي الجديد لتصنيع عربات القطارات في نيوتن أيكليف، مقاطعة دورهام في المملكة المتحدة، مع الموعد المستهدف في خريف عام 2017 للعمليات الأولية لبرنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس (IEP).
    تبقى هيتاشي ملتزمة بالمساهمة في خدمة السكك الحديدية عالية الجودة ليس فقط في المملكة المتحدة، ولكن أيضا في بلدان أخرى في جميع أنحاء العالم.

     

    وصول قطار من طراز 800 من أجل برنامج النقل السريع بين المدن إنترسيتي إكسبريس (IEP) إلى المملكة المتحدة (مارس 2015).

    تاريخ الإطلاق: يونيو 2017
    قدمت الحلول بواسطة: هيتاشي، ليميتد. وحدة أعمال أنظمة السكك الحديدية

    دراسات الحالة ذات الصلة

    شاهد كل دراسات الحالة