تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الابتكار الاجتماعي

يمكن لربوت Hitachi's EMIEW3 Humanoid الاتصال بشكل مستقل بالزبائن الذين يحتاجون إلى مساعدة.

ستباشر هيتاشي بالتعاون مع زبائنها من خلال استخدام منصة تكنولوجيا المعلومات الخاصة ب EMIEW3والروبوتات في تجارب توضيحية في خدمات الروبوت.

من الممكن أنه في يوم من الأيام أن تتم مساعدتك من قبل روبوت EMIEW3 البشري القادر على الاتصال بشكل مستقل بالزبائن الذين يحتاجون إلى مساعدة. تم تصميم EMIEW3 لتوفير الخدمة متعددة الحاجات لمساعدة الناس في المتاجر والمناطق العامة. روبوت EMIEW3 معزز ب "دماغ عن بعد"* يتكون من منصة تكنولوجيا معلومات روبوتية موصولة بنظام معتمد على السحابة وشاشة تشغيل عن بعد يمكنها مراقبة والتحكم بعدة روبوتات في مواقع عدة في نفس الوقت. بمناسبة الزبائن، ستبدأ هيتاشي بتدقيق مفاهيم حول توصيل خدمات روبوتات جديدة في عدة مواضع وبيئات. منذ أن تم إدخال EMIEW3 لأول مرة في 2005، استمرت هيتاشي في تطوير روبوتات متعايشة يمكنها من التواجد المشترك مع الإنسان بطريقة آمنة وتوفير خدمات معتمدة على الروبوت بقدرات اتصال متقدمة.

طورت هيتاشي باستخدام EMIEW2 الذي تم إدخاله في 2007 الوظائف التي يحتاجها الزبائن وخدمات الإرشاد. كان الروبوت قادراً على توضيح بعض القدرات الهائلة بما في ذلك الحركات المستقلة في مساحة مشي سريعة للإنسان، وعزل صوت الإنسان عن الضوضاء في الخلفية والوصول إلى الانترنت لتحديد الأشياء واستخدام كاميرات الشبكات الداخلية ك "عيون" لإيجاد الأشياء. وقد تم استخدام تكنولوجيا الذكاء الصناعي مؤخراً لوظائف تتطلب معالجة ذكية متقدمة للمهام مثل الحوار مع إجابات مناسبة لأسئلة تم سؤالها بصيغ متعددة ووظيفة تنبؤ تساعد الروبوت بتجنب التصادم مع الأشياء المتحركة التي يمكن أن تظهر فجأة. إن EMIEW3 الجديد والمطوّر مزوّد ببعض الوظائف المتشابهة الموجودة في EMIEW2 لكنه معزز أيضاً بوظائف تسمح لها بتزويد الزبائن بشكل فاعل وخدمات الإرشاد، مثل القدرة على التعرّف على الشخص الذي يطلب مساعدة. يمكن ل EMIEW3 أيضاً أن يقترب من الشخص بنفسه ويبدأ بخدمة الزيون ومشاركة المعلومات مع وحدة EMIEW3 لضمان خدمة أسرع وإذا تم النقر عليه فإنه سيستمر في وضعية الوقوف.

*
مقترح يتم توظيفه بشكل شائع في الربوتات. الوظائف التي تتطلب معالجة واقعية يتم إجراؤها على جانب الروبوت، وتلك التي لا يمكن القيام بها تتم باستخدام نظام خارجي.
  • المحتوى من قبل: هيتاشي
  • تاريخ النشر: الثامن عشر من مايو 2016

اعرف المزيد

دراسات الحالة ذات الصلة

شاهد كل دراسات الحالة